In Arabic, Other Languages

ماذا تفعل لو اكتشفت أن طفلك متنمر

ماذا تفعل لو اكتشفت أن طفلك متنمر

البلطجة مش حلوة. هي قبيحة جدا. أيا كان شكلها, البلطجة بتسبب ألم و معاناة لكل المتورطين فيها, مش الشخص المتعرض للبلطجة فقط. سواء البلطجي هاجم ضحيته وجها لوجه أو من خلال الانترنت, الضرر بيحصل. الجروح الجسدية بتترك ندوب اللي حتختفي مع الوقت. الجروح العاطفية حاضرة لسنوات بعد الحدث. البلطجة الالكترونية بتضيف مرحلة جديدة تماما من اللعبة. البلطجية وجدوا طريقة يوصلوا بها للضحايا حتى و هم في قمة الآمان.

ناس كتير اتعرضوا لبلطجة و هم بيكبروا. بنقضي أيامنا و نتمنى أطفالنا ما يضطروش يستحملوا النوع ده من الألم. أغلب الناس بتقلق أن طفلها يبقى ضحية بلطجي, لكن ايه اللي يحصل لو اكتشفت أن طفلك هو البلطجي ؟ الأفكار المتسارعة في عقلك تبدأ من الذنب إلى الغضب. ازاي الطفل اللي ربيته يعمل حاجة زي كدة ؟ بدلا من أنك تفضل تسأل ليه ده حصل, ولي الأمر لازم يركز على التصرف لمنع تكرار اللي حصل.

*تواصل مع طفلك – لو اكتشتف إن طفلك بيبلطج على الآخرين, أول خطة للتصرف هي منعها. اتكلم مع طفلك. بمجرد ما البلطجة تقف, تقدر تبحث عن سبب بلطجة طفلك. على حسب السن, الغيرة, الغضب أو الاكتئاب اللي كلها ممكن تكون عوامل مساعدة. ممكن طفل يتعامل مع الموقف بالانسحاب داخل نفسه بينما آخرين ممكن يتفاعلوا بأنهم يأذوا أي شخص يقدروا يأذوه.

كلم طفلك عن الأحداث اللي بتحصل في حياتهم. طلاق, عائلة مختلطة, رحيل أو موت شخص عزيز عليهم أحداث ممكن تبدأ سلسلة من الأحداث ما يقدرش يتعامل معها الطفل. لما تخرج الأمور عن السيطرة أو تتغير سريعا بطريقة تجعل الموضوع عسير الفهم, بيعملوا اللي شايفينه لاسترداد توازن ظاهري. البلطجة الالكترونية ممكن تكون النتيجة. بتسمح لهم أنهم يظلوا مجهولين و مختبئين في عالمهم.

*اعرف أنشطتهم – اعرف الأنشطة اللي بيستمتع بها طفلك. هل هي خطر؟ هل طفلك بينجذب لشخصيات الألعاب اللي بتتحكم في الآخرين؟ هل هم عدوانيين في رياضاتهم و ألعابهم؟ العدوانية في لعبة ممكن تكون مؤشر لكيفية تصرف طفل مع زملائه. لو حاسين أنهم ممكن يتحكموا في موقف عن طريق الضغط و الخوف, ممكن يكون بيظهروا ميل للبلطجة.

*اعرف أصحابهم – اعرف أصحاب طفلك. هل يتحكمون في في طفلك و تصرفاته أو بيتصرفوا بنفسهم؟ طلاب كتير عايزين يندمجوا في شلة مشهورة بشدة, ممكن يعملوا أي شئ ينطلب منهم ليكونوا محبوبين و مقبولين. رغم أنهم عارفين أن أفعال معينة غلط, لكن بيعملوها عشان يدخلوا الشلة. لو شلة أصدقاء طفلك اتغيرت فجأة, يجب عليك تعرف السبب. في بعض الحالات, ممكن يكونوا صاحبوا ناس أكتر. في حالات أخرى, مجموعة من الطلبة ممكن يدوروا على طالب ضعيف يقدروا يستغلوه لأهدافهم. ممكن يقنعوا طفلك يبلطج على غيره أو يشارك في بلطجة الكترونية كبداية. اعرف الأطفال اللي مصاحبينهم. ده من أفضل الأمكان اللي تقدر تبحث فيها عن شبهات للاساءة, خصوصا لو البلطجة بدأت بعد الصداقات الجديدة ما ظهرت على السطح.

*اتحقق من بلاغات البلطجة – ما تعديش بلاغ للبلطجة. اعرف أكبر كمية من المعلومات تقدر تعرفها قبل ما تواجه طفلك. لو شخص قال لك أن طفلك بيبلطج على الطلبة الآخرين, ما تاخدش كلمته فقط. اتكلم مع كل المتورطين. كمان أنت مش عايز تتصرف كأنك ما بتصدقش طفلك. الزم الحيادية إلى أن تظهر كل الحقائق. البلطجة مش حاجة حلوة أبدا, لكن في حالات اتضح أنها مجرد سوء تفاهم. دائما كن مستعد أنك تسمع أي شخص يقول أنه عايز يتكلم معاك عن الموضوع. معرفة أكبر كم ممكن من الحقائق عن ماهية الموقف مهم.

*كن مستعد أنك تسمع ما لا تحب – لا أحد يريد أن يعرف أن طفله بلطجي. لما تسأل و تبحث عن معلومات, كن مستعد أنك تسمع أشياء غير مرغوب فيها. ممكن يوصلك كلام عن طفلك أو يتوصف لك أفعال له مؤذية جدا. لما تتعامل مع بلطجية, حاجات زي دي حتحصل و لازم تكون مستعد تتعامل معها. حتى لو معناه أنك تقبل حقيقة مسئولية طفلك. القبول, على كل حال, لا يعني التسامح. ممكن تكون البلطجة حصلت في الماضي, لكن أنت, كولي أمر, لازم تتأكد أن ده ما يحصلش تاني.

*اطلب المشورة – الأطفال اللي بيبلطجوا على غيرهم عادة بيكون عندهم مشاكل عاطفية عندهم صعوبة في التعامل معها. ممكن يكونوا غضبانين من موقف أو زعلانين من حاجة حصلت في البيت. في كلا الحالتين, بيحسوا أنهم ما يقدروش يكلموك عن الموضوع, لكنهم محتاجين يتكلموا. طلبك للمشورة ممكن يساعد في ايجاد طريقة للتعامل مع الأشياء اللي حسوا أنها خارج السيطرة.

في حالة البلطجة الالكترونية, المشورة بتكون مفيدة. اعرف كل اللي تقدر تعرفه عن الآمان الالكتروني حيساعد أنك تلغي اغراء البلطجة لطفلك. البلطجية المستخدمين للانترنت عادة بيختبئوا خلف صورة مزيفة لاحساسهم بالقوة على الضحية. ممكن يعملوا ما شاءوا و لا يكتشفوا. ده مش صحيح. بالتطورات الحديثة في التكنولوجيا, الفني الماهر ممكن يكتشف كتل معلومات عن الحساب, و مكانه و الشخص المستخدم.

*تبني علاقات أفضل – لو ثبتت حقيقة, أن طفلك بيبلطج على الآخرين, حيكون ده وقت تبني علاقات ايجابية أفضل. الطلبة اللي بيصاحبوا ناس أصحاب خلفية مشكوك فيها ممكن يقابلوا ناس جديدة. ما تجبرهمش يتركوا أصحابهم القدماء, لكن تبني الصداقات الجديدة مع ناس أكثر ايجابية. اختيار أنهم يندمجوا مع الناس بعد تقديمك لهم يرجع لهم. لو اتعلموا مكاسب العلاقات الايجابية, عادة حيختاروهم.

شجع طفلك على مقابلة ناس جديدة من كل الأعمار. ممكن مقابلة مع مدرس أو مثل أعلى يساعدهم يتجاوزوا ما يعتقدون أنه مكاسب للبلطجة. تركك لهم يندمجوا مع مدرس ممكن يكسبهم مهارات حياة ايجابية أكثر من مساعدتهم يوقفوا الدورة المستمرة للبلطجة.

*الغي مدخل الاغراء – لو ثبت أن طفلك بلطجي الكتروني, قم باجراءات وقائية لمنعهم من الدخول على الانترنت. لو المدرسة اكتشفت أحد طلابها أنه بلطجي الكتروني, ممكن يمنعوا دخولهم على الانترنت طول وقتهم بالمدرسة. حيكون تصرف حكيم لو اتبعت سياستهم مع الطالب بعد المدرسة. ضع كلمة سر على الكمبيوتر لو ده حيريحك.

رغم أن لا أحد يريد قبول حقيقة أن طفله أصبح بلطجي, لكنها تحدث. مواجهة الحقيقة و استمرار حبك لطفلك أهم شيئين تقدر تقوم بهم كولي أمر. يمكن ما تحبش أفعالهم, لكنك بتحبهم لأنهم أطفالك. بمجرد ما تعرف, لازم تمسك بزمام الأمور, و تقوم باللي لازم تقوم به لتتأكد أن الضحية تمت حمايتها من البلطجي و أن البلطجي واعي أن ما يقوم به خطأ.

كيف يعدل الشخص أفعاله باسم البلطجة هو شئ يرجع للمعتدي. سواء اعتذروا لفظيا أو عمليا, يجب أن يعلموا أن البلطجة بكل صورها غير مقبولة.

Comment Here

Leave a Reply

Send Us Message

*

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>