In Arabic, Other Languages

كيف يمكن للوالدين منع اولادهم من ارسال رسائل نصية غير ملائمة؟

كيف يمكن للوالدين منع اولادهم من ارسال رسائل نصية غير ملائمة؟

في مجتمع اليوم, يقع اهتمام كبير على الميل الجنسي و مظهر الناس. الضغط يبدو مركزا على الشباب, مؤثرا على المراهقين بطرق كثيرة تخلق عواقب سلبية. احدى أكبر المشكلات المتزايدة مع زيادة استخدام الهواتف الذكية من قبل المراهقين هي المراسلات الجنسية, التي تتضمن ارسال صور عارية أو شبه عارية من خلال الأجهزة الالكترونية, بما فيها الرسائل النصية. هذا يأخذ التنمر إلى مستوى خطير جديد تماما.

أغلب الأباء غير واعيين بمشاركة أطفالهم بهذا النشاط. قد يرون التنمر, لكنهم ليسوا متأكدين من الأسباب وراءه. أو ربما لا يرون المشكلة على الاطلاق. فكيف يوقف الأباء هذا السلوك؟ الاجابة تكمن في تعليم أطفالك كيفية التعامل مع مشاكل المراسلات الجنسية بشكل سليم. بالاضافة إلى تعليم الأطفال ألا يهينوا أجسادهم بأخذ تلك الصور لأنفسهم, يمكنك تعليمهم الخطوات الآتية لضمان عدم تورط أطفالك:

·         اشرح العواقب السلبية في استقبال, ارسال و حتى تمرير تلك الصور, بما يشملها من عواقب قانونية قد تلاحقهم مدى الحياة.

·         شجع أطفالك على اللجوء إليك في حالة استقبالهم مراسلة جنسية لطلب المشورة. ينبغي على طفلك إلغاء الصورة فورا لتجنب العواقب, لكن قد يكون مفيدا لك أن تعرف حتى تكون لحظة تعلمه فيها.

·         راقب مراسلات طفلك. عندما يظهر الأباء في الصورة و يدركونها, تقل فرص حدوث هذا النوع من السلوك.

·         تحدث مع طفلك عن احترام الخصوصية, سواء خصوصيته أو خصوصية شخص آخر.

ماذا يمكن للطلاب فعله؟

وقف ذلك السلوك الصادم لا تقع مسئوليته على عاتق الأباء فقط. الطلبة يجب أن يأخذوا موقفا و يواجهوا ذلك السلوك بأنفسهم لضمان وقف انتشار تلك الرسائل. هذا مهم, ليس فقط للطالب الذي يواجه, لكن للشخص الذي تنتشر صورته أيضا. يوجد أشياء عديدة يمكن للطلبقة فعلها لحماية أنفسهم و الآخرين من العواقب السلبية لذلك السلوك:

·         لا ترسل أي صور مسيئة لك أو لأحد آخر. لو لم تكن شيئا لا تخجل من رؤية أباءك له, لا ترسله أو تحتفظ به.

·         بلغ عن أي رسائل مسيئة تستقبلها لراشد ثقة. تذكر أن المدرسين و إدارة المدرسة غالبا مطلوب منهم ابلاغ الأمر للسلطات لذا التحدث لولي الأمر, سواء الخاص بك أو بصديقك, قد يكون بداية أفضل. لو شعر الأباء أن المدرسة يجب أن تعرف, سيساعدونك على ذلك.

·         تحدث مع من أرسل لك الرسالة لتشجعه/ا أن يتوقف.

·         اعتز بنفسك لتدرك أن لو احتاج شخص رؤية صور عارية لك حتى يعجب بك, فهذا الشخص لا يستحق وقتك أو اهتمامك.

المراسلات الجنسية أصبحت مشكلة كبرى في مجتمع اليوم. رغم تعلم أغلب المراهقين أن هذا السلوك خطأ, لا يزال يحدث. على الأباء و الطلبة, و كذلك طاقم المدرسة, أن يضعوا حدا لهذا السلوك و ينقذوا الأطفال و المراهقين من العواقب السلبية. ليس القلق فقط من التنمر و السمعة السيئة التي يسببها ارسال تلك الصور; بل أيضا عن العواقب القانونية و النفسية التي لا يدركها المراهقين كاحتمال حتى. يجب أن يتعلم الأطفال لمسئولية استخدام التكنولوجيا دون ايذاء أنفسنا أو الآخرين خلال ذلك.

Comment Here

Leave a Reply

Send Us Message

*

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>