In Arabic, Other Languages

كيف يؤثر التنمر في طفلك

كيف يؤثر التنمر في طفلك

كولي أمر, أنت تعرف طفلك أفضل من أي أحد آخر. يمكنك معرفة كيف كان يومهم عن طريق مزاجهم و ردود أفعالهم. تمنحهم احساسا بأنفسهم بتقبلك لما هم عليه و مساعدتهم ليكبروا ليصبحوا كما يجب أن يكونوا. فهم طفلك و ما يجعلهم ما هم عليه سيساعدك في التحدث مع في مواضيع حساسة بما فيها تلك التي تدور حول التنمر.

*التقبل – الأطفال أفراد فريدون. كل منهم يملك شيئا يفرقهم عن أمثالهم. ربما لا يندمجون مع الأطفال المحبوبين أو لا يملكون قدرات رياضية مذهلة. بعضهم قد يكون صموتا و كتوما. آخرين يحبون أن يبدو مختلفين. يلبسون أو يتصرفون خارج ما هو مألوف.

اختلافهم عادة يجعلهم أهداف سهلة للمتنمرين. اطلاق ألقاب, تهديدات و العنف البدني هي أساليب شائعة يستخدمها المتنمرون للسيطرة و استغلال ضحاياهم. بمهاجمة نقاط ضعفهم سيحاولون أن يثبتوا التفوق. الانترنت, بكل مزاياه, قدم مجال آخر للمتنمرين لمهاجمة ضحاياهم. رغم كل تلك الطرق لاستهداف الضحايا, كثير من الأطفال يستطيعون التغلب على التعرض للتنمر. هؤلاء هم الأطفال الذين يقبلهم أباؤهم على ما هم عليه. الأباء المحتضنين أطفالهم رغم اختلافهم, لديهم أطفال أقل عرضة للتأثر بالمتنمرين.

*اوجد طرق للتواصل – يجب أن يحاول الأباء أن يجدوا طرق للتواصل مع أطفالهم. اعرف عن الرياضات التي يمارسونها, أو سبب حبهم لمادة معينة في المدرسة. اسمعوا الموسيقى معا و اذهبوا للحفلات. الأطفال الذين لا يتكيفون مع ارادة الآخرين عادة ما يكونوا الأكثر اثارة. يمكنهم أن يعلمونا كما يمكن تعليمهم.

التواصل مع طفلك قد يكون شئيا بسيطا كتمشية وقت العصر كطريقة للاسترخاء بعد يوم طويل. الهويات و الأنشطة لا يلزم أن تكون جامحة. أي شئ يمكنك فعله كأب للتواصل مع طفلك و جعلهم يعلمون أنك تقف بجوارهم مهما حدث مهم.

تواصل- اجعل التحدث مع طفلك عادة, ليس مجرد سؤالك ” كيف كانت المدرسة؟” كلما تواصلت مع طفلك, كلما علمت ما يجري حقا. لو يتعرضون للتنمر, سيكشف الأمر نفسه. الهواتف المحمولة جعلت الاتصال شيئا سهلا. لم يعد عليك أن تنتظر حتى يعودوا للبيت من المدرسة أو لتعود أنت من العمل. راسلهم أو كلمهم. أي نوع من الاتصال يجعلهم يعرفون أنك تهتم قد يكون كل ما يحتاجونه لو يمرون بيوم صعب بالمدرسة.

عندما ينتقلون من المدرسة الاعدادية للمدرسة الثانوية, اخبرهم عما يمكن توقعه. عرفهم أن لديك خبرات أيضا, خاصة تلك المتعلقة بالمتنمرين. تأكد أنهم يعرفون أنهم ليسوا وحدهم. الطلبة الجدد في المدرسة يشعرون ألا أحدا لديهم ليتكلموا معه. أن يكونوا قادرين على البوح لأبائهم مهم.

*شارك – كولي أمر, يمكنك مشاركة خبراتك مع طفلك. الأحداث المهمة و الذكريات المؤسفة قد تبين لطفلك أنك ربما مررت بنفس المشاعر التي يمرون بها. كن صادقا فيما تجهل. التنمر الالكتروني أسلوب جديد للمتنمرين. الأمان الالكتروني هو شئ يجب أن تتعلمه أنت و طفلك للتأكد من عدم تأثيره على طفلك.

مشاركة مخاوفك من التنمر الالكتروني قد يريك جانبا من طفلك لم تكن تعرفه. الأطفال يتعلمون الكمبيوتر في المدارس. الأطفال قد يعرفون عنك بكثير فيما يخص الانترنت و كيفية استخدامه لصالحهم. اقض وقتا معهم على الانترنت و اكتشف مدى معرفة تلميذك بتطبيقات الانترنت و كيفية استخدامها في حياتنا اليومية.

*تفاعل – تفاعل مع الطلبة عند منعك للمتنمرين بالمدارس. تحدث مع المدرسين و الإدارة لمعرفة أذا ما كانوا على علم بالأمر. لو التنمر ليس مشكلة كبيرة في مدرستك, تحدث مع الطلبة و المدرسين لمعرفة ما يفعلونه لذلك. مدرسة أخرى قد تستخدم أفكارهم لمحاربة المتنمرين في منطقتهم.

تفاعلك مع تلميذك على مستوى البيت و المدرسة يمدهم بالأمان بمعرفتهم أن ما يمرون به مهم لك. كما يبين لهم أنك عازم على فعل ما يلزم لضمان بيئة آمنة ليتعلموا فيها.

*علم- قبل أي شئ, علم أطفالك ما هو التنمر, الأساليب المستخدمة للمتنمرين و كيف يمكن تجنب أن يكونوا ضحايا. كولي أمر, تعرف كيف سيتصرف طفلك غالبا تجاه هجوم من متنمر. تحدث معهم. لو بدأت ترى علامات تفيد احتمال كون طفلك ضحية, أو حتى متنمرا, لاحظ و تصرف. باتباع اشاراتهم, يمكنك أن تعرف ماذا يحدث في محيطهم.

تعليم أطفالك كيف يتعامل إذا هاجمهم متنمر الكترونيا قد ينقذ حياتهم. ما يرونه على الكمبيوتر في حساب أو غرفة دردشة قد يكون خياليا. المتنمرون قد يكونوا أي شخص يريدونه و يبقون مجهولين تماما مختبئين خلف القناع الذي صنعوه. التأكد من معرفة الأطفال لأخطار التحدث لأي شخص لا يعرفونه شخصيا سيجعلهم واعيين أكثر لو بادرهم شخص مجهول بالكلام.

*كن مشاركا – كن نشطا في حياة طفلك. اذهب إلى المدرسة للغداء لو أمكن. تحدث مع مدرسيهم. لا يجب أن تجعل الأمر يبدو و كأنك تراقبل طفلك. زرهم, ليس كثيرا كأب مهتم, لكن كشخص يهتم بطفله و يريد رؤيته. للبعض, قد يبدو هذا غريبا, لكن لو كان الطفل تحت نفوذ المتنمر, يمكن أن يحدث فرق السماء من الأرض في شعورهم بالأمان.

الطلبة الأكبر سنا قد لا يرتاحون لظهورك خلال اليوم. هذا لا يجب أن يوقفك عن الاتصال بالمدرسة كل فترة لمعرفة إذا كانت هناك أي مشكلة تحتاج معرفته. كولي أمر, معرفتك بطفلك و تصرفاته ستشير لو كان هناك شيئا خطأ. الوعي بالتغيرات المفاجئة في الدرجات, المظهر و السلوك قد يعطيك تحذيرا لو هناك مشكلة ما.

درجة معرفتك بطفلك ستكون المفتاح لسرعة ايقاف المتنمر. حتى الأطفال الذين يخفون العلامات جيدا سيتركون دليلا ما في النهاية بوجود مشكلة لديهم. لا تتجاهل علامة على التنمر أبدا. بمجرد أن تبدأ تستمر في التصاعد فقط إلى أن يمل المتنمر من لعبته أو ينتقل لضيحة أخرى. كن واعيا و خذ موقفا لو تعتقد أن طفلك أو أحد زملائه يتعرضون بلا داع للتنمر. اتصل بالسلطات المعينة لو تم ارسال تهديدات عن طريق الانترنت أو الهواتف المحمولة.

احمي طفلك ذهنيا, عاطفيا و بدنيا عن طريق مواجهة المشكلة. داوم على جعل طفلك يعرف أنك في صفه و أنك مستعد لمساعدته في ايقاف التنمر.

Comment Here

Leave a Reply

Send Us Message

*

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>