In Arabic, Other Languages

فهم ضحية البلطجة الالكترونية

فهم ضحية البلطجة الالكترونية

رغم أنه يبدو أن بعض الأطفال مقدر لهم يكونوا بلطجية و آخرين مقدر لهم يكونوا ضحايا, لكن أي طفل ممكن ياخد أي دور. على الرغم من أن البلطجة ملهاش علامات و قواعد أكيدة تتبع, فيه أطفال معينة قابلين أكتر يبقوا ضحايا لو الخطوات الصحيحة لحمايتهم ما تمتش و ما اتأيدوش بالمعلومات الضرورية. معرفة أنهي أطفال قابلين أكتر يبقوا ضحايا حيساعد الآباء , المدرسين و راشدين آخرين أنهم يكبحوا البلطجة الالكترونية و يساعدوا الأطفال دول أنهم يتعاملوا مع أي حاجة في طريقهم.

لا آراء مسبقة

كل أنواع البلطجة مفيهاش آراء مسبقة. الأطفال من كل الأعمار و الأعراق و الأجناس و الخلفيات ممكن يكونوا ضحايا. في بحث البلطجية عن ضحاياهم, بيدوروا على حاجة مميزة بتفرق بين الأطفال و بعضهم. رغم أن العوامل المذكورة ممكن تفرق بين الطفل و غيره لكن مش هي دي اللي بتؤدي بالضرورة لتحويل الطفل إلى ضحية بلطجي الكتروني. بدلا منها , البلطجية بيركزوا على عوامل تانية تساعدهم في اختيار ضحية يعتقدوا أنه ضعيف و مثير للشفقة.

الحالة النفسية و العصبية

الأطفال الأكثر عرضة ليكونوا ضحايا بلطجة هم اللي بيعانوا من مشكلة نفسية زي النشاط الزائد و قلة التركيز , التوحد , أسبرجر و غيرها من اعاقات التعليم. الاختيار بيقع عليهم بيتم لأنهم سهل تمييزهم عن باقي الأطفال بالنظر بأكتر من طريقة. حتى في حالات البلطجة الالكترونية, الأطفال اللي بيعانوا من الأمراض دي بيتفاعلوا مع الآخرين بطرق مختلفة, و ده بيخليهم أهداف واضحة للبلطجية اللي بيدوروا على أطفال يبلطجوا عليها الكترونيا. للأسف , الأطفال دول ما عندهمش الأدوات اللازمة لمواجهة البلطجية, و ده بيؤدي لتكرار استهدافهم.

الصعوبات الاجتماعية

على الرغم من ارتباط الصعوبات الاجتماعية بالمرض النفسي, لكن الارتباط مش في كل الحالات. فيه أطفال طبيعين لكن برضه ما بيقدروش يتعاملوا مع زملاءهم اجتماعيا. في الحالة دي بتتم البلطجة عليهم . البلطجي بيدور على أطفال عليهم علامات ضعف يقدر يلعب عليها. الأطفال اللي عندهم صعوبة في المواقف الاجتماعية حيظهر عليهم علامات واضحة لاضطرابهم, عدم الكلام مع الآخرين, تلافي اتصال العين, تحريك كتفهم، المشي البطئ و جلوسهم لوحدهم. لما البلطجية بيلاحظوا السلوك ده, غالبا بيستهدفوه.

نقص العدوانية

فيه أطفال بطبيعتهم سهل انقيادهم. الأطفال دول بيميلوا أنهم يكونوا مع القطيع و ما بيقاوموش, حتى لو حاجة ضايقتهم. الأطفال دول ممكن يبقوا أهداف سهلة, في الحياة الواقعية و الافتراضية. البلطجية مش حيختاروا هدف يقاومهم. البلطجي حيختار الأطفال اللي بيقبلوا البلطجة. للسبب ده مهم للآباء يعلموا أولادهم ازاي يدافعوا عن نفسهم ضد البلطجية. زي ما غلط للطفل أنه يشارك في البلطجة, مهم برضه يتعلم ازاي يدافع عن نفسه من البلطجية.

الثقة المنخفضة بالنفس

الثقة المنخفضة بالنفس عامل أساسي في تحديد اذا كان الطفل حيكون ضحية للبلطجة بأي شكل من أشكالها. الأطفال المدمرين عاطفيا لدرجة انخفاض الثقة بالنفس احتمال كبير يقعوا ضحية بلطجة. في حالات كتير, الطريقة الوحيدة لحل الموضوع هي زيادة الثقة بالنفس للطفل و تساعده يحس بمدى أهميته.

الاعاقات البدنية

رغم أنها مش عامل قوي في البلطجة الاكترونية زي ما هي في الواقعية, الاعاقات البدنية ممكن تلعب دور كبير في تعرض الطفل للبلطجة. في معظم الحالات, الأطفال بيتسامحوا مع اللي عندهم اعاقات بدنية ظاهرة, لكن فيه بلطجية حيهاجموا شخص لمجرد أن شكله مختلف عنهم. للأسف , في حالات كتير صعب يتحل الموضوع لأن الضحية ملهاش دخل بسبب تعرضها للبلطجة. في الحالات دي, نظرة البلطجي لازم تتغير للحد من سلوكه.

ضحايا مستفزة

على الرغم أن معظم الناس بتعتقد أن الضحايا سلبيين, فيه ضحايا يعتبروا مستفزين. الضحايا إلى حد ما عدوانيين و ممكن يبتدوا سلوك يؤدي لتفاعلات سلبية مع البلطجية. رغم أنه مش مسئول عن المعاملة اللي بيتعاملها, لكن ده بيصعب من معالجة السلوك. في الحالات دي , مش بس البلطجي اللي محتاج يتغير; الشخص اللي بيتعرض للبلطجة لازم يغير من سلوكه عشان يوقف المشكلة.

الميل الجنسي

على الرغم من القبول المجتمعي المتزايد للشواذ في العالم, بتفضل مشكلة بالنسبة للبلطجية. اللي بيمارسوا السلوك ده بيدوروا على اللي بيعتبروه ضعف أو شئ خارج عن المألوف. للأسف , ده معناه أن الشواذ , السحاقيات و المخنثين عرضة أكتر للبلطجة عن زملاءهم الطبيعيين. كل ما الناس بتتقبل أساليب الحياة دي, النوع ده من البلطجة حيقل.

البلطجة الالكترونية مشكلة خطيرة. للسبب ده مهم نفهم الضحايا و سبب استهدافهم, سواء الاستهداف الكترونيا أو في المدرسة أو في الحي. لما يقدر الآباء, المدرسين و راشدين آخرين يحددوا من الأطفال الأكثر عرضة أنهم يكونوا ضحايا, حيقدروا يشتغلوا على الأطفال دول و يعلموهم ازاي يتعاملوا مع الموضوع. كمان حيقدروا يشتغلوا على الأطفال الأكثر احتمالية للبلطجة على الأطفال الضحايا و يعلموهم ازاي يقبلوا و يتفاعلوا مع بعض. لما الكل يتعاون , البلطجة حتقف.

Comment Here

Leave a Reply

Send Us Message

*

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>