In Arabic, Other Languages

ايه هو الكاتفيشينج ؟ تعرف حد كان ضحية ليه ؟

ايه هو الكاتفيشينج ؟

في العالم الافتراضي, المصطلح كاتفيشنج معناه انشاء حساب وهمي, غالبا بغرض ايقاع شخص في الحب. بمعنى أنك تتظاهر أنك واحد تاني على الفيس بوك أو أي شبكة تواصل اجتماعي أو حتى من خلال الايميل و تنتحل هوية مزيفة عشان تخدع شخص في علاقة حب.

ممكن تكون بتقرا و تسأل ” ايه المشكلة ؟ ” ما كل الناس بتكتب معلومات غلط على الانترنت و ساعات بيبقى منفس للمشاعر أنك تبقى شخص تاني على الانترنت لفترة.

ممكن يكون الموضوع كله هزار و ضحك في الأول , بس في أوقات كتير بتقلب بموت في لحظة.

تعالى نشوف حكاية ميجان ماير , في 2006 , ميجان, 16 سنة , بدأت في علاقة حب على الانترنت مع شخص في سنها اسمه جوش ايفانز. قالها كل حاجة كان نفسها تسمعها و ازاي هي كل حاجة كان بيحلم بيها. قالها أنه بيتعلم في البيت و أنه ما عندوش تليفون فعمرها ما شافته أو سمعت صوته لكنها كانت مبسوطة. كانت قصة حب عظيمة. لكن بعد شهر, توصلها رسالة منه بتقول أنها مريعة مع أصحابها و أنه مش عايز يعرفها تاني. لقيت صفحة المايسبايس بتاعتها غرقانة كلام أنها سمينة , بشعة و عاهرة. جريت على أوضتها و بعد دقائق , أمها لقيتها مشنوقة من باب الدولاب, ميجان ماتت تاني يوم.

بعد فترة, آل ماير اكتشفوا أن جوش ايفانز مش موجود; حسابه و هويته بالكامل مختلقة من واحدة من جيران آل ماير, لوري درو. مدام درو بنتها تبقى صاحبة ميجان و اختلقت الحساب ده عشان تعرف ميجان كانت بتقول ايه على بنتها من وراها.دي حالة من حالات الكاتفيشينج المميتة.

في سيناريو أسوأ في 2009, أنتوني ستانسل, 18 سنة, اختلق حسابين مزيفين لبنتين على الفيس بوك. بدأ علاقات افتراضية كتير بالحسابين دول مع عدد من الشباب من مدرسته, ببساطة بمجرد التفاعل مع الأولاد على أنه بنت من الاتنين و في أحيان تانية الاتنين مع بعض. هو – كبنت – أقنع زمايله في المدرسة أنهم يبعتوا له صورة عريانة ليهم. ستانسل, من خلال حساب البنتين, حاول بعدها يقنع نص الأولاد دول تقريبا أنهم يقابلوا صديق ذكر و يمارسوا مع بعض الجنس. لما رفضوا الأولاد، ” هي ” قالت لهم أن الصور و الفيديوهات حتبقى منشورة في كل الانترنت. 7 أولاد فعلا وافقوا من الخوف, و سمحوا لستانسل بممارسة الجنس معاهم. و أخد صور كتير للعملية دي بموبايله, الشرطة اكتشفت ما يقرب من 300 صورة عريانة لمراهقين ذكور على الكمبيوتر. كان متهم بخمس تهم اغواء أطفال, تهمتين اعتداء على أطفال من الدرجة التانية, تهمتين اعتداء على أطفال من الدرجة التالتة, امتلاكه لصور اباحية لأطفال, و اعتداء جنسي مكرر على طفل و اتحكم عليه بـ15 سنة سجن في أوائل 2010.

أي وقت شخص بيستخدم التكنولوجيا بطريقة تسبب أذى متكرر لشخص آخر, ممكن تصنيفها على أنها بلطجة الكترونية. لما شخص يزيف حساب على الانترنت و يتواصل مع شخص آخر بغرض خداعه في علاقة فقط عشان يأذيه بأي شكل بأي طريقة, تعتبر بلطجة الكترونية و ده خطر و خطأ للغاية و عواقبها وخيمة.

حتى ده بيخالف قوانين الفيس بوك للاستخدام: ” أنت لن تستخدم أي معلومات شخصية مغلوطة على الفيس بوك, أو تنشئ حسابا لأحد غيرك دون اذن” و ” أنت لن تتنمر, تأذي أو تتحرش بأي مستخدم .”

لكن تبقى الحقيقة, أن معظمنا ان مكانش كلنا, أحيانا بيستخدم أو بينشئ حسابات مزيفة على الانترنت لحماية هويتنا. العامل الفارق بسيط جدا, لو لم يتم انشاؤهم بغرض الأذى أو التضليل, يبقى مفيش مشكلة فيه. لو مش عارف اللي بتعمله افتراضيا صح ولا غلط, اسأل نفسك سؤال; أنت هدفك من الحساب مجرد حماية هويتك ولا الأذى و التضليل و التحرش و الاهانة؟ الاجابة حتعرفك.

ممكن تسمع بعض الناس بيقولوا أنه مفيش ضرر أنك تخدع صديق أو زميل دراسة بحساب مزيف على الانترنت و أن خطأ كبير أنك تعرف شخص على الانترنت فثقط. احنا بننصح الكل أنهم ما يقيموش علاقات على الانترنت إلا لما يبقى فيه طريقة لمقابلة الشريك في الحياة الواقعية, طريقة فعالة جدا لحماية نفسك من الكاتفيشينج هي ببساطة سؤال الشخص اللي قابلته أونلاين أنه يشغل دردشة بالفيديو زي سكايبي و أمثاله. حتشوف الشخص في بث حي و بيتفاعل صوت و صورة. ما تلمش الناس اللي بتقع في المصيدة دي لكن علمهم عشان يحموا نفسهم على الانترنت, لوم أي شخص على أي حاجة بيعملها على الانترنت عمره ما جاب المجتمع غير ورا.

لو قابلت حد افتراضيا, ما تديش معلومات شخصية كتير بسرعة, خد وقتك عشان تدردشوا فيديو و تبتدي فعلا تعرفه و حتى ساعتها, مالوش لازمة تندفع و تدي عنوانك أو اسمك بالكامل أو معلومات عائلية. و لو اتفقتوا على مقابلة في الواقع , ما تندفعش برضه و تنسى أمنك, قول لأهلك رايح فين و دايما خد معاك صديق أو مجموعة أصدقاء و أنت رايح. آه , مفيش حد بياخد صديق له في أول مقابلة, لكن مفيهاش حاجة لو صاحبك شرب قهوة أو اتعشى في نفس المكان و عينه عليك من بعيد, أمنك أهم حاجة ليك و أصحابك يقدروا يحموك لو حاجة أو حد ما طلعش زي ما كان على الانترنت.

الحب حلو و حقيقي ” الحب أعمى ” خصوصا لو علاقة افتراضية هي المصدر الوحيد للحب و العاطفة مش حتروح لأبعد من كدة. لكن في نفس الوقت, مفيهاش حاجة لو توقف لحظة و تتقدم بحذر. افتكر اللي بيتقال, ” لو حد كويس جدا أنه يبقى حقيقي, غالبا هو مش حقيقي “

Comment Here

Leave a Reply

Send Us Message

*

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>