In Arabic, Other Languages

المهووسون بالجنس في ألعاب الانترنت

المهووسون بالجنس في ألعاب الانترنت

المهووسون بالجنس في ألعاب الانترنت مشكلة كبيرة. أي لعبة مفتوحة للناس من كل أنحاء العالم. بعض الشركات وضعت شروط لكن الناس بتسيب الألعاب دي لألعاب على الانترنت. الناس بتخاطر. مواقع الألعاب ليها متطلبات عمرية و بيسألوا عن موافقات أبوية لكن دايما فيه ثغرات مرور و ده اللي بيعمله صيادي الجنس.

فيه ألعاب دخولها أسهل لصيادي الجنس عن غيرها. لكن كلهم خطرين. الأطفال بالتحديد بيتسألوا أسئلة غير مباشرة عن السن و الإقامة. هم بيعالوا من أبويهم لكن الأسئلة دايما بتبقى مغلفة بسلوك برئ زي ما بيخدعوا طفل بحلوى. الصيادين دول خطرين و ممكن يجروا الشباب لعالم هم ما يعرفوش عنه حاجة; اطلاقا.

الأطفال بيقعوا ضحية صيادي الجنس على الانترنت و للأسف بيخافوا يقولوا لأبويهم عن الناس دي. المواقع دي عندها طريقة الشباب تمنع وصولهم لكن أول ما الطفل يروح بعيد في ايديهم ممكن يقنعوه أن مفيش حاجة يقدر يعملها. كتير من نشاط صيادي الانترنت مرعب بالنسبة للراشدين فطفل لوحده بيبقى في كارثة. صيادي الانترنت عادة بيختفوا لو حسوا بوجود اشراف على الطفل. ده بيبان من تعليق خلال اللعب أو طريقة رد الطفل على السؤال. الناس دي خبيرة في اللي بتعمله و شغالين عليه كل يوم في الألعاب.

صيادي الجنس في ألعاب الانترنت موجودين في كل مكان. فيه آلاف اللعب على الانترنت و أغلبها فيه ملاحقة من صيادي الجنس. فيه ناس بقى ده أسلوب حياتها. البنات الصغيرين بتتم ملاحقتهم من رجال أكبر منهم معتقدين أنهن مهتمات و بيستخدموا التكنولوجيا لعرض نفسهم و بيرسلوا الصور دي بفيروس. بعض الناس دي بتتقابل في لعبة على الانترنت. اللعب دي فيها غرف دردشة و شباب كتير بيمارس كتير من أنشطة الراشدين.

مفيش حل حقيقي للمشكلة دي. المواقع بتقدم دعم فني و طرق تبليغ عن الاساءة. الآباء لازم يخلوا عينهم و سمعهم على ولادهم و هم بيلعبوا الألعاب دي. الإيحاءات الجنسية خادعة للشباب و مش حيقدروا يفهموا التلميحات. كتير من الأسماء المستخدمة بتدل على نوع الرسالة المراد ايصالها. الحماية الوحيدة للأطفال هي مشاركة الآباء و كلامهم معاهم و مراقبتهم لهم و هم بيلعبوا على الانترنت. الأجهزة لها شفرات و كلمات سر للرقابة الأبوية و في أحيان لازم الآباء يمنعوا أولادهم عن مواقع ألعاب معينة.

الراشدين كمان بيقعوا ضحية لصيادي الجنس على الانترنت. دول شباب صغير جدا لسة خارج من مراهقته و مش مستعدين للنشاط اللي بيباشروه. في ناس اتعلمت أن مش كل حد يعرض مساعدة مفيد. أقسام الشرطة في كل دولة عندهم ضباط سريين على الانترنت للايقاع بالناس دي لكنهم في حاجة لمساعدة الآباء. فيه كتير أوي أنهم يلحقوه وحدهم.

Comment Here

Leave a Reply

Send Us Message

*

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>