In Arabic, Other Languages

التنمر في المدارس الإبتدائية

التنمر في المدارس الإبتدائية

من الغريب أن تصدق, أن البلطجة تبدأ في أي سن. الأطفال يبدأون التنمر والبلطجة في المدارس الابتدائية, أو في سن مبكرة عن هذا, و بعضها يحدث بموافقة الآباء ( دون أن يشعروا ). في سن سنتين, يمكن للأطفال اظهار ميل للبلطجة. غالبا تبدأ في اللعب مع أصدقائهم, و عدم تركهم لأدوار اللعب. حتى رفضهم لمشاركة لعبهم, و أخذ الأغراض من أطفال آخرين.

لكن, الآباء بيعتبروا النوع ده من السلوك طبيعي, ممكن تكون أولى علامات البلطجة. لو السلوك العدواني في الأطفال لم يتم اكتشافه و ازالته, سلوكهم السلبي ممكن يكمل لما يكبروا. البلطجة خطيرة جدا. حتى في المدارس الإبتدائية, البلطجة مشكلة كبيرة. طلبة المدارس الإبتدائية مش جديد عليهم البلطجة و لا البلطجية. كل الموضوع أن البلطجة في السن ده, بيتم التغاضي عنها.

في الحقيقة, الأطفال ممكن يكونوا قاسيين جدا على بعض. الأطفال غالبا بيتم استهدافهم, من بلطجية لأسباب مختلفة. البلطجي بيبحث على أي شئ يحس أنه مش كامل في هدفهم, و يبدأوا تاريخهم الطويل في البلطجة. مسئولي المدارس بيحاولوا عبثا يتعاملوا مع البلطجة, لكن مع كمية حوادثها كل يوم, ده ممكن يكون صعب. الضحايا مش دائما بيتقدموا, بمعلومات, ولا اللي زيهم.

بعض بلطجية المدارسي الإبتدائية خطر جدا. في بعض الحالات, البلطجية بيصيبوا ضحاياهم بشدة, و يتسببوا أنهم يتعالجوا طبيا. الآباء قلقانين أن أطفالهم يروحوا المدرسة, و يبقوا هدف لاحباط و خيبة أمل شخص. لكن, البلطجة في المدارس الإبتدائية مش جديدة و بتزيد. أطفال أكتر و أكتر بيتعرضوا للضرب, الإيذاء العاطفي, و الاعتداء الجنسي. زيادة العنف في المدارس بتسبب بعض الآباء يسحبوا أطفالهم من المدارس العامة.

ده مش أفضل الحلول, لكن في بعض الحالات, بيكون الحل الوحيد للما يواجهه الآباء. لو مسئولي المدارش ما وضعوش نهاية أو على الأقل سيطرة على البلطجية, طلبة آخرين حيكونوا في خوف دائم. بعض بطلجية المدارس الإبتدائية, بيهددوا ضحاياهم بأسلحة بيضاء. و بالمقابل, بعض الطلبة بيجيبوا معاهم أسلحة بيضاء للدفاع عن نفسهم.

في المدارس الإبتدائية النوع ده من الأحداث ما بيتسمعش عنه. الآباء و مسئولي المدارس لازم يترعبوا من أحداث الأطفال عندها الإراداة أنها تؤذي أطفال آخرين.  لازم كلهم يقلقوا, من اللي ممكن يوصل له الطلبة لحماية أنفسهم. بلطجية المدارس الإبتدائية بيروحوا المدارس الإعدادية, و بيبقوا بلطجية المدارس الإعدادية. لو ما اتوقفوش في المدرسة الإعدادية, بيكونوا بلطجية المدرسة الثانوية.

حسب التقارير التعليمية, متوسط 15% من أطفال في سن المدرسة الإبتدائية متورطين في بلطجة. الرقم يشمل طلبة بتبلطج على طلبة آخرين, و ضحاياهم. النسبة دي عالية, و جذبت إنتباه شديد لخطورة البلطجة, حتى في سن مبكرة. حتى في السن ده, بيكون فيه آثار سلبية, الطلبة و آباؤهم لازم يتعاملوا معها. الصحة العاطفية لضحايا البلطجة هشة جدا. الأطفال في السن ده بيكونوا ضعفاء جدا و غير واثقين في نفسهم.

زي ما رد فعل الأكبر منهم بيتضمن الانتحار, أيضا الضحايا في السن المبكرة دي. الأطفال الأكبر في المدارس الثانوية أو الكلية, بيستخدموا وسائل أعنف ليتخلصوا من البلطجية. ممكن ياخدوا مسدس معهم المدرسة, و ممكن يضربوا نار على المدرسة كلها. في بعض الحالات,  زي ما ناس كتير قرأت أو شاهدت على التلفزيون, البلطجة ممكن تؤدي لجريمة. لما الضحايا يواجهوا إيذاء زائد, بدون تدخل, بيشعروا أنهم اتحبسوا. بالنسبة لهم لا يوجد طريق للخروج, و بيشعروا أن لا أحد يفهم أو يهتم, ما يمرون به.

المدرسة الإبتدائية نقلة بعد الروضة. الأطفال لا يأتون للمدرسة الإبتدائية و هو بلطجية, الميول ممكن توجد بالفعل. غالبا بيسموا ” الأشقياء ” و بيتم قبلوهم من المدرسين, فقط ليخرجوا من فصولهم. هذا لا يجدي نفعا للبلطجي أو للضحايا. ما الذي يستطيع فعله الطلبة, الآباء, المعلمون و الراشدين المهتمين لوقف البلطجة. اعرف سمات البلطجة; لا تتقبل عدوانية الأطفال, أوقف الاستفزاز و العبث قبل أن يخرج عن السيطرة. أهم شئ, اسمع للأطفال, اسأل أسئلة, اظهر اهتماما, لا تشعرهم أنهم مجرد مستمعون.

عندما لا يستمع الراشدون للأطفال, هذا يكتم صوتهم. و لا يتم سماعهم من قبل المتنمرين, معلميهم أو آبائهم. يعيشون في خوف صامت مستمر من كونهم ضحية لما هو أسوأ.

Comment Here

Leave a Reply

Send Us Message

*

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>