In Arabic, Other Languages

أخطاء شائعة لمستخدمي الانترنت- الجزء الأول

أخطاء شائعة لمستخدمي الانترنت

لو تم تلخيص كل طرق منع التنمر الالكتروني في جملة قصيرة لكانت ” لا تتواجد على الانترنت.”

عدا في عالم اليوم, هذا طلب شبه مستحيل, حيث الناس, خاصة المراهقين, دائمي التواصل عن طريق هواتفهم, التابلت أو الكمبيوتر. يختلطون بأصدقائهم عن طريق الرسائل و شبكات التواصل الاجتماعي. يلعبون في أوقات فراغهم. يقومون بعمل واجباتهم المنزلية و كل أبحاثهم على الكمبيوتر, و بعض الصفوف تستلزم رفع الطلاب لواجباتهم على الانترنت للمشاركة في منتدى الكتروني مع زملائهم و مدرسيهم.

طالما لم يستعد مراهقك و عالمه للتخلي عن كل هذا نهائيا, كأن تعيش في مجتمع لديه دخول محدود على الانترنت أو مدرس يطلب كل العمل أن يكون بخط اليد و كل الأبحاث تتم في المكتبة, و ليس على اللابتوب, نحتاج حلا أفضل.

حتى النصيحة العامة ” كن حذرا على الانترنت ” ليست محددة لدرجة الحماية من المصادر المحتملة للتنمر الالكتروني. بدراسة الحالات الموثقة على مدى السنين, فالدوافع عديدة, مثل أي جريمة أخرى.

قد تكون جريمة استغلال للفرصة, حيث المعتدي, غالبا معتدي نشط, يحصل على دخول لمعلومات شخصية غير محمية و يقرر العثور على ضحية محتملة.

قد يكون الأمر شخصيا أكثر, حيث شخصا على عداوة مع شخص آخر يقرر عن عمد انشاء حملية سلبية ضدهم. ربما حبيبة أو حبيبة سابقة قررت الانتقام, أو زميل بارع بالكمبيوتر تم جرحه لسبب ما.

أو قد يكون شيئا في الوسط – ربما زميل ليس لديه عداء تجاه أحدهم لكن يلاحظ شخصا يبدو ضعيفا و لديه شهوة التنمر.

و حقيقة, بمجرد بدء التنمر الالكتروني, دافع المعتدي لا يتم بالضرورة كشفه, إلا في حالة تدخل منفذي القانون و سلطات أخرى و بدأوا في معرفة ما يحدث.

ما يهم هو محاولة الحد من الدخول إلى الضحايا المحتملين. كونك حذر بداية جيدة لكن تستلزم بعض التصرفات المحددة لحماية نفسك حقا.

هذه بعض الأخطاء التي تضر بأمنك الالكتروني.

لا تنشر كلمات السر. رغم أن هذا يبدو شيئا أساسيا لخبراء الأمن الالكتروني, فهذا ليس واضحا بما يكفي للمراهقين و ما قبل المراهقين. بحسب مدونة مستشار نورتون للأمن على الانترنت اسأل ماريان ” Ask Marian,” , 75% من الأطفال من سن 8-9 سنوات نشروا كلمة سر و لو مرة حسب دراسة أجرتها مجلة WiredSafety.

هذا مكافئ لاعطاء مفتاح البيت لشخص يطلبه أو تركه في العراء. الباب سيظل مغلقا أمام الآخرين, لكن أي شخص تسمح له بالدخول سيقدر على الذهاب لما وراء الكواليس و معرفة أي معلومة شخصية أدخلتها.

*نشر مدرستك: هذه هبة كبيرة و خطأ سهل ارتكابه بخصوص الأمان الالكتروني, خصوصا بسبب سؤال كل موقع شبكة اجتماعية تقريبا عن جانب من المعلومات عن التعليم وقت انشاء حسابك.

للمستخدمين الكبار, هذا النوع من المعلومات يجدي في التواصل – فيمكنك مقارنة بعض الملاحظات عن الخلفية التعليمية لأحدهم, ربما ايجاد بعض الأرض المشتركة حيث ذهبتم للمدرسة أو البحث عن زميل قديم.

لكن للأطفال, خاصة أولئك الراغبين في التسبب في مشاكل, قد يؤدي إلى التعرف على شخص ما و ايجاد طرق لاختراق أمانه الالكتروني. حتى لو كان الشخص لا يذهب لتلك المدرسة, يمكن أن يكون لديه أصدقاء هناك يستطيعون الاتصال بالضحية المحتملة.

شخص ما قد يستخدم معلومات المدرسة لمحاولة معرفة بعض المعلومات عن ضحية محتملة, كمكان سكنه.

Comment Here

Leave a Reply

Send Us Message

*

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>