In Arabic, Other Languages

أثار التعرض لتحرش

أثار التعرض لتحرش

ما الآثار؟

كلما تعرضت الضحية إلى تحرش مستمر, ليس من غير الشائع أن يعانوا من أي آثار. عادة, الآبات قد لا يلاحظونها, أو يمرون عليها مرور الكرام, خاصة مع والدي المراهقين. لكن, كن واعيا للأعراض التي قد تساعد ولي أمر على اكتشاف مشكلة
الاكتئاب
الحزن
العزلة
تغير في نظام النوم
تغير في العادات الغذائية
عدم الاهتمام بأنشطة كانوا يحبونها
مشاكل صحية متكررة
عدم الرغبة في الذهاب للمدرسة
الهروب من المدرسة
انخفاض في الدرجات أو التقدير
 

مشكلة أخرى قد تنتج من تلك المشاكل هي تصاعد يشمل أذى النفس, الانتحار و القتل. حالات كحالة فوبي برينس Phoebe Prince ذات ال15 عاما, التي انتحرت بعد ثلاث أشهر من التعرض للتحرش. تم القاء القبض على 9 تلاميذ على خلفية الحالة, لكن, كثيرون آخرون كانوا متورطين, بالإضافة إلى كبار كانوا على علم بالمشكلة. طالبين من المتورطين اتهموا بالملاحقة. قصص مشابهة كقصة أماندا تودد Amanda Todd’s أو قصة ستيفن أوري Steven Urry رأها العالم كله. حالات حيث التنمر الالكتروني, الملاحقة الجماعية, و الإساءات طويلة الأمد يحدث في حياة الأطفال بزيادة مستمرة.

بعض الضحايا, بدلا من أذى أنفسهم, يخرجون الألم للخارج. حسب موقع stoptheshootings.org فهناك 387 اطلاق نار بالمدارس منذ 1992, و أكثر من 70% منهم كانوا مرتبطين بتنمر أو ملاحقة جماعية. مشاكل مثل اطلاق نار الكولومبين Columbine shootings قد ذهب ضحيتها ليس فقط المتنمرون, لكن غالبا الضحايا, و مارين أبرياء أيضا.

لكن حتى الأطفال الناجين من التنمر و الفارين منه لم يتحرروا منه دائما. بحسب موقع الحكومة stopbullying.gov, يوجد أيضا آثار طويلة الأمد من ضحايا الملاحقة الجماعية. من كانوا ضحايا في طفولتهم و سنوات المراهقة يعانون من تلك الآثار و هم كبار. مقالة في جريدة النيو يورك تايمز New York Times  تظهر دراسة تتبعت الضحايا و المتنمرين نشرت في مجلة JAMA Psychiatry. النتائج أثبتت أن ضحايا التنمر في الطفولة صاروا 4.3 ضعفا أكثر احتمالا للاصابة بالخلل الناتج من التوتر عن المتنمرين. و كانوا 14.5 ضعفا أكثر احتمالا لتعرضهم لنوبات قلق عن المتنمرين, و 4.8 ضعفا أكثر احتمالا للاصابة بالإكتئاب عن المتنمرين.

ما الذي اتخد من اجراءات؟

 

رغم عدم وجود قوانين تتعامل بالتحديد مع الملاحقة الجماعية, توجد قوانين محلية تحاول التعامل مع المشكلة, كما أن معظم المدارس لديها برامج مناهضة للتنمر تحت التنفيذ, و التي لا تتضمن دعم الطالب و حسب, لكن تدريب طاقم لذلك أيضا. بازدياد الوعي بالمشكلة, تزداد البرامج المعمول بها في المدارس, مع الآباء, و مع مسئولي الولاية الذين يبحثون عن برامج و طرق تصلح. الحكومة الفيدرالية كذلك تبحث عن تشريع يتعامل مع مشكلة تخص الدولة بأسرها. رغم وجود سياسة لا تتسامح أبدا مع التنمر من أي نوع, مدارس كثيرة لديها صعوبة في تفعيل تلك السياسات. بعض المشاكل التي تواجه المدارس تشمل:

 
خوف الأطفال من الابلاغ عن الحوادث
طاقم لا يتدخلون عندما يروا مشكلة
آباء المتنمرين الرافضين لعقابه
عدم الاتفاق على تعريف التنمر
نقص الدعم القانوني للبرامج
نقص التمويل لتلك البرامج

رغم كل محاولات المدارس للتعامل مع المشكلة, هناك تحديات كثيرة تؤدي إلى عدم وقفها. أحد أكبر تلك المشاكل هي عدم الاتفاق على تعريف للتنمر, بالإضافة لمشكلة أفضل طرق التصدي لها. الكثير من المنظمات تم تأسيسها لتعمل على الربط مع المدارس, صانعي القوانين, الآباء, و الطلبة ليس فقط للتعامل مع المشاكل الحالية, لكن لمنع مشاكل مستقبلية كذلك.

ماذا يمكن أن نفعل؟

 

أن تكون أب فاعل في حياة طفلك عادة ما يساعد على اكتشاف المشكلات قبل أن تصبح خطيرة. رغم أن كثير من الضحايا يشعرون بالعزلة, العار, و الخوف. إلا أنهم يترددون أن يشاركوا الكبار فيما يحدث, أو يفشلوا لإخبارهم حجم المشكلة بالفعل. لكن كونك نشطا سيساعدك على أن تكون أكثر وعيا. يوجد طرق كثيرة تشارك بها.

 
المصاحبة في المناسبات
تدريب الفرق
الانضمام لاتحاد المدرسين و الآباء بالمدرسة
استضافة فعاليات مع طفلك و زملائه
ممارسة لعب الأدوار مع طفلك
أن تكون قدوة حسنة
تكلم مع المدرسة عن سياساتهم
راقب نشاط طفلك على الكمبيوتر
 

لو شعرت بوجود مشكلة لا يريد طفلك التحدث معك بشأنها, يمكنك الاتصال بالمدرسة لمناقشتها مع طاقم المدرسة و المدرسين. يمكنك أن تعرض على طفلك خيارات متعددة لأناس يستطيع التحدث معهم, تشمل طاقم المدرسة, أفراد العائلة الكبار, قادة دينيين, أو اخوة أكبر. اجعل طفلك يعرف أن هناك أطفالا يودون الاستماع لهم.

يجب أن يكون أولوية لكل الكبار أن يمدوا الأطفال ببيئة آمنة و صحية في المدرسة, وخارج المدرسة كذلك. رغم أن هناك تقدم في التعامل مع مشكلات الملاحقة الجماعية, التنمر, التنمر الالكتروني, التحرش, هناك الكثير يحتاج أن يتم. على الكبار أن يأخذوا الخطوات المطلوبة لحماية كل الأطفال من آثارهم.

Comment Here

Leave a Reply

Send Us Message

*

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>